خدمات

مفاجآت جديدة تظهر من المؤلف فى قصة مسلسل "سفاح الجيزة" أخر حلقتين

أثار مسلسل "سفاح الجيزة" ضجة كبيرة في الوسط الفني وبين جمهور الدراما المصرية خلال الفترة الأخيرة. وعلى الرغم من نجاح العديد من حلقاته، إلا أن السيناريست محمد صلاح العزب أعرب عن عدم رضاه تجاه الحلقتين الأخيرتين من المسلسل بسبب تدخل المخرج هادي الباجوري في السيناريو دون علمه.

تحدث العزب في برنامج "ملفات" عن تلك التجربة وأبدى استياءه من التدخلات في السيناريو الذي قام بكتابته. وقال: "لم أكن راضيًا عن الحلقتين الأخيرتين لأن المخرج تدخل وغير في السيناريو، وفي النهاية جزء كبير من الجمهور لم يكن راضيًا عنهما لأن هذا ليس المستوى الذي قدمه في بداية المسلسل".

وأوضح العزب أنه ليس لديه مشكلة في تدخلات المخرج في إطار عمله كمخرج، ولكن عندما يتدخل في شغل السيناريست، فهذا أمر لا يمكن قبوله. حيث قال: "عملي ينتهي بمجرد الانتهاء من السيناريو، ومن الطبيعي أن أي مخرج يحترم العمل يلتزم بالسيناريو، وأنا لدي 10 مسلسلات حتى الآن، وليس جديداً أن جميع المخرجين يحترمون السيناريو".

وفي الختام، يبدو أن هذا النزاع حول تدخل المخرج في السيناريو أثر سلبًا على مسلسل "سفاح الجيزة" وأثار تساؤلات الجمهور حول التوازن بين دور السيناريست والمخرج في عملية إنتاج المسلسلات التلفزيونية.

من المهم دائمًا أن نفهم أن عملية إنتاج المسلسلات التلفزيونية هي جهد جماعي يجمع بين العديد من المحترفين في مجالات مختلفة. يجب أن يكون هناك توازن وتفاهم بين السيناريست والمخرج، حيث يتعين عليهما العمل بروح الفريق الواحد لضمان أن تصل الرسالة الفنية والقصة إلى الجمهور بأقصى قوة وجاذبية. تلك الصيغة الناجحة تسهم في تقديم مسلسلات تلفزيونية تترك بصمة إيجابية في عالم الدراما وتحقق نجاحًا مستدامًا.

لا شك أن ما أعرب عنه السيناريست محمد صلاح العزب يجلب الانتباه إلى أهمية الفهم المتبادل والتعاون الفعال بين مختلف أعضاء عملية إنتاج المسلسلات التلفزيونية. فالجهود المشتركة بين الكتّاب والمخرجين هي مفتاح تقديم محتوى جذاب يلامس تطلعات الجمهور ويحقق النجاح. إن الالتزام بالسيناريو واحترام الأدوار المختلفة في عملية الإنتاج يسهمان في تحقيق التوازن وتقديم أعمال فنية متميزة.