منوعات

صدمة لعشاق تامر حسني.. شالو فيلمه الأخير من شباك السينيمات

فيلم "تاج".. قصة انخفاض الإيرادات وقرار رفعه من شباك السينمات

هل تذكرون فيلم "تاج" الذي غزا شباك التذاكر خلال عيد الأضحى السينمائي لعام 2023؟ ها نحن اليوم نشهد رفعه من قاعات العرض بعد أن شهد انخفاضًا حادًا في الإيرادات. فما الذي حدث؟

الإقبال الأول وإيرادات النجاح

لقد كان فيلم "تاج"، والذي قام ببطولته تامر حسني ودينا الشربيني وتحت إخراج سارة وفيق، من أبرز الأفلام التي أثارت الجدل وحققت إقبالًا جماهيريًا كبيرًا في البداية. وصلت إيرادات الفيلم خلال 11 أسبوعًا إلى 45 مليون و310 ألف جنيه مصري، مما يشير إلى النجاح الذي حققه.

المنافسة ودور العرض

مع طرح مجموعة من الأفلام الجديدة والتي استطاعت أن تجذب الجمهور، كانت النتيجة الطبيعية هي بداية تراجع إيرادات "تاج". أفلام مثل "بيت الروبي" و"البعبع" و"مستر إكس" ما زالوا يحتفظون بمكانتهم في شباك التذاكر، مما أدى إلى تراجع مكانة فيلم "تاج".

انخفاض الإيرادات وقرار الرفع

تمثلت أعظم ضربة للفيلم في الأسبوع الماضي حين حقق إيراد على الرغم من الحملات الإعلانية الكبيرة والتوقعات الإيجابية التي رافقت فيلم "تاج"، إلا أن الواقع ظهر بشكل مختلف. الفيلم، الذي كان يُعد واحدًا من أضخم الإنتاجات السينمائية لهذا العام، واجه تحديات كبيرة في شباك التذاكر، خصوصًا مع الزخم الكبير للأفلام الجديدة التي غمرت دور العرض. قد يتساءل البعض، هل كان السبب يعود إلى تفضيل الجمهور لأفلام أخرى؟ أم أن الظروف الاقتصادية والاجتماعية تلعب دورًا في تقليل حضور الجماهير للسينما؟ أو ربما الواقع أن المحتوى السينمائي نفسه لم يكن على قدر التوقعات؟ مهما كانت الأسباب، فإن السينما المصرية مازالت تحتفظ بقاعدة جماهيرية واسعة، وقد تكون هذه المرة مجرد واحدة من اللحظات التي تشهد تحولات وتغييرات في توجهات الجمهور.