منوعات

أمراض مزمنة بتخليك عطشان طول الوقت وعاوز تشرب.. اطمن على نفسك

العطش هو شعور طبيعي ينتاب الإنسان عندما يحتاج جسمه إلى الماء لتعويض السوائل التي فقدها، وعادةً ما يتم تلبية هذا الشعور بشرب الماء. ولكن ماذا لو شعرت بالعطش بشكل متكرر وبلا توقف؟ هل يمكن أن يكون هذا مؤشرًا على مشكلة صحية تحتاج إلى اهتمام خاص؟ في هذا المقال، سنلقي نظرة على بعض الأسباب المحتملة وراء العطش المستمر ومتى يجب استشارة الطبيب.

1- مرض السكري:

يعتبر مرض السكري من الأسباب الشائعة للعطش المستمر. عندما تكون مستويات السكر في الدم مرتفعة جدًا، يجبر الجسم الكلى على إنتاج المزيد من البول للتخلص من السكر الزائد في الدم. هذا يؤدي إلى فقدان السوائل وزيادة العطش. إذا كنت تعاني من العطش المفرط بالإضافة إلى التبول المتكرر وأعراض أخرى مثل التعب وفقدان الوزن غير المبرر، فقد تحتاج إلى فحص لمعرفة ما إذا كنت مصابًا بمرض السكري.

2- جفاف الفم:

قد يكون العطش ناجمًا عن جفاف الفم، وهو حالة تتسبب فيها نقص اللعاب في الفم. يمكن أن يكون جفاف الفم ناتجًا عن التدخين أو التوتر أو القلق أو الشيخوخة. كما يمكن أن تكون بعض الأدوية أيضًا سببًا لجفاف الفم. إذا كنت تعاني من هذه الحالة، فمن المهم البحث عن الأسباب المحتملة واتخاذ الإجراءات المناسبة.

3- مشاكل الغدة الدرقية:

تلعب الغدة الدرقية دورًا مهمًا في تنظيم وظائف الجسم، بما في ذلك التوازن بين الماء والأملاح. مشاكل في الغدة الدرقية، مثل فرط أو نقص الهرمونات، يمكن أن تؤدي إلى تغير في مستويات العطش. إذا كنت تشعر بالعطش المستمر وتعاني من أعراض أخرى غير مفسرة، يجب عليك استشارة طبيبك لإجراء الفحوصات اللازمة.

4- الأنظمة الغذائية منخفضة الكربوهيدرات:

إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا منخفض الكربوهيدرات، فقد تلاحظ زيادة في العطش. ذلك لأن الكربوهيدرات تحتفظ بالماء في الجسم، وعند تقليل استهلاكها، يمكن أن يؤدي ذلك إلى فقدان السوائل وزيادة العطش.

5- الحمل:

خلال فترة الحمل، يحدث تغير في جسم المرأة يمكن أن يؤدي إلى زيادة العطش. يتطلب الجنين كميات إضافية من السوائل، وقد يتسبب ذلك في شعور الحامل بالعطش المستمر.

على الرغم من أن العطش المفرط قد يكون نتيجة طبيعية لبعض الأسباب المؤقتة مثل التعرض للشمس أو ممارسة الرياضة، إلا أن العطش المستمر والمتكرر يمكن أن يشير إلى مشكلة صحية كامنة. إذا كنت تعاني من هذه المشكلة، يجب عليك استشارة الطبيب لتقديم التقييم والفحوصات الضرورية لتحديد السبب واتخاذ العلاج المناسب إذا كان ذلك ضروريًا. العناية بصحتك تأتي دائمًا في المقدمة، والعطش المستمر ليس شيئًا يجب تجاهله.