منوعات

أى كتب دراسية توصل للمدرسة تتسلم للطالب على طول

بداية العام الدراسي تعد مناسبة مهمة في حياة الطلاب وأولياء الأمور على حد سواء. إنها لحظة تشكل فيها الأمل والتطلع نحو مستقبل مشرق مع التعليم. ومن أجل ضمان سير العملية التعليمية بسلاسة، قامت المديريات التعليمية بإصدار توجيهات هامة للمدارس بشأن توزيع الكتب المدرسية في الوقت المناسب.

وفي هذا السياق، أوجه المديريات التعليمية نداءً عاجلاً إلى المدارس، حثَّتها فيه على ضرورة تسليم الطلاب الكتب المدرسية التي وصلت فعلياً إلى المخازن، دون تأخير تسليمها لأي أسباب. وهذا يشمل تأخر الطلاب في سداد القسط الأول من المصروفات أو رسوم الكتب المدرسية. المطلوب هو أن تكون الكتب متاحة للطلاب دومًا وعلى الفور، دون حجبها عنهم.

وعلى الجانب الآخر، توجهت المديريات إلى أولياء الأمور بنصيحة هامة وهي سداد ثمن وأسعار الكتب المدرسية، خاصة الكتب المطورة في المرحلة الابتدائية. يجب أن ندرك أن إعداد وتوزيع هذه الكتب يتطلب جهدًا كبيرًا وموارد مالية كبيرة من الشركات ووزارة التربية والتعليم. لذا، يتوجب على الأهل تحمل مسؤوليتهم المالية من أجل دعم التعليم وضمان توفر الكتب الضرورية لأبنائهم.

من ناحية أخرى، حذرت المديريات التعليمية المدارس الخاصة لغات من رفع أسعار كتب الوزارة، وخاصة الكتب المطورة في المرحلة الابتدائية. يجب أن تبقى الكتب ميسورة التكلفة ومتاحة لجميع الطلاب بغض النظر عن القدرة الشرائية لأولياء الأمور.

وفي يوم 30 سبتمبر 2023، بدأ العام الدراسي الجديد في العديد من المحافظات، حيث شهدت قرابة 12 محافظة بداية الدراسة بها، بما في ذلك سوهاج والبحيرة والمدارس التابعة للكنيسة في القاهرة والجيزة. وفي اليوم التالي، 1 أكتوبر، انضمت جميع المحافظات إلى انطلاق الدراسة. وقد أكد الدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم، على أهمية استقبال الطلاب بحفاوة وحسن المعاملة، وضرورة تنظيم دخول وخروج الطلاب بعناية من قبل المعلمين.

يجب أن نتذكر دائمًا أن توفير الكتب المدرسية في الوقت المناسب وبأسعار معقولة هو مفتاح لتحفيز الطلاب على التعلم وخفض الأعباء على الأسر. إن التعليم هو ركيزة أساسية لتطوير المجتمع وبناء مستقبل أفضل للجميع، ولهذا يجب علينا دعمه بكل السبل الممكنة.