منوعات

استمرارا للمقاطعة الشعبية ونصرة أخواتنا .. بديل البيبسي منتجات مصرية 100% وبأسعار مناسبة

بديل البيبسي منتجات مصرية ، بدأت الشعوب المصرية والعربية حملات المقاطعة الشعبية من أجل الوقوف يدًا بيد بجانب الشعب الفلسطيني ومساندتهم ضد الاضطهاد الصهيوني وتأثيراته السلبية على الدولة، وتزامنًا مع تلك المقاطعة هناك الكثير من المنتجات التي كان يعتمد عليها المنتجات بشكل أساسي يوميًا، ولكن أعلنت شركاتها أنها تدعم اسرائيل، ومن بين تلك المنتجات البيبسي والكوكاكولا والشيبسي وغيرها من المنتجات، وعلى الرغم من حب الناس لتلك المنتجات إلا أنهم قرروا الاستغناء عنها واستبدالها بمنتجات مصرية أصلية، حيث أثبتت الكثير من الشركات المصرية أنها قادرة على المنافسة أمام تلك الشركات الكبرى.

بديل البيبسي منتجات مصرية 100%

ظهرت العديد من المنتجات المصرية بديلة للبيبسي لعشاق المشروبات الغازية، وهي من المنتجات رخيصة الثمن ويمكن توفيرها لتجار الجملة والتجزئة، ويرجع السبب الرئيسي وراء انضمام شركة بيبسي إلى قائمة المقاطعة على رأس القائمة لأنها مملوكة لشركة بيبسيكو الأمريكية الداعمة للاحتلال الإسرائيلي، حيث أنها تنضم بشكل كامل إلىشركة سوداستريم الاسرائيلية، وعندما قرر المواطنين البحث عن منتجات بديلة للمشروبات الغازية مصرية 100% ظهرت مشروبات :

  • مشروب سيناكولا، والتي تتوفر في السوق المحلي وتتميز برخص سعرها.
  • مشروب أواسيس، وهو من المشروبات الجديدة التي أصبحت في قدرة على المنافسة والمواجهة.
  • ومشروب سيبرو سباتس، وهو من المشروبات الغازية القديمة التي كانت غيرها ظاهرة ولا يعرفها الكثيرين، فهو مملوك لشركة مصرية منذ قديم الزمان.

مشروبات بديلة لمشروبات الشعير 

وأيضًا لمحبي مشروبات الشعير والتي شك الكثيرين بأن بعضها مملوكة لشركات إسرائيلية أو تدعم إسرائيل، ظهرت أيضًا الكثير من الشركات المصرية التي استطاعت أن تنافس بصورة كبيرة والتي من بينها :

  • مشروب في 7، هو من المشروبات التي لاقت إعجاب الكثيرين، حيث أنه يحتوي على فيتامينات حقيقية تفيد الجسم، كما أنه يحلى بعسل النحل بدلًا من السكر لمضاعفة الفوائد.
  • مشروب دبل دير، وهو من مشروبات الشعير التي تتواجد بالعديد من النكهات لتنال إعجاب الملايين.
  • ومشروب buzz، وهو من المشروبات التي جذبت الكثيرين بسبب طعمها الرائع ونكهاتها المختلفة.
  • مشروب شنايدر، ينضم أيضًا إلى قائمة المشروبات الغازية التي لاقت نجاح كبير بعد بدء حملات المقاطعة الشعبية.