خدمات

الجنيه والدولار بيخيطو فى بعض.. سعر الدولار اليوم فى السوق السودا والبنوك "الجنيه بيكسب مرة والدولار مرة"

بعد الجهود المستمرة من وزارة المالية والبنك المركزي المصرى والحكومات بأكملها من أجل السيطرة على السوق السوداء للدولار، أتت تلك الجهود بثمارها هذه الأيام وذلك لأننا نشهد إنخفاضا كبيرا فى سعر الدولار مقابل الجنيه المصرى فى السوق الموازي "السوق السوداء"، بالتالى فإن الأمور ستكون على ما يرام بشكل كبير إذا إستمرت العملية على النحو القائم.

انخفاض سعر الدولار في السوق السوداء مقابل استقراره بالبنوك المصرية

شهدت السوق السوداء في مصر تراجعًا ملحوظًا في قيمة الدولار الأمريكي في المقابل، لكن على الصعيد الأخر حافظ الدولار على استقراره في البنوك الرسمية.

أسباب تحسن قيمة الجنيه المصري

سبب هذا التحسن في قيمة الجنيه إلى عدة عوامل إيجابية، أبرزها زيادة الاحتياطي النقدي الأجنبي لمصر في أكتوبر 2023، بالإضافة إلى تلقي البنك المركزي المصري قرضًا بقيمة مليار دولار من بنك التنمية الصيني.

سعر الدولار اليوم فى السوق السودا

العملية السعر
شراء 46.44
بيع 45.90

أسعار الدولار فى البنوك المصرية

البنك سعر الشراء سعر البيع التغير
بنك مصر 30.85 30.75 0.10
البنك الأهلي المصري 30.85 30.75 0.10
بنك مصر 30.85 30.75 0.10
البنك الأهلي المصري 30.85 30.75 0.10
مصرف أبوظبى الإسلامى 30.95 30.90 0.05
البنك التجاري الدولي (CIB) 30.95 30.85 0.10
بنك التنمية الصناعية 30.85 30.75 0.10
بنك الشركة المصرفية (سايب) 30.95 30.85 0.10
ميد بنك 30.95 30.85 0.10
البنك العقاري المصري العربي 30.95 30.85 0.10
بنك التعمير والإسكان 30.95 30.85 0.10
المصرف المتحد 30.95 30.85 0.10

تفاصيل القرض الصيني

أعلن بنك التنمية الصيني عن تقديمه قرضًا لمصر بقيمة 7 مليارات يوان، ما يوازي 956.61 مليون دولار أمريكي.

مساهمات دولية أخرى

ساهمت المؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات في دعم الاقتصاد المصري وذلك من خلال تأمين قرض تجاري دولي بقيمة 500 مليون دولار، هذا القرض يأتي في إطار التمويل المستدام المقدم لمصر.

توقعات الاحتياطي النقدي الأجنبي

من المتوقع أن يعلن البنك المركزي المصري قريبًا عن حجم الاحتياطي النقدي الأجنبي لشهر أكتوبر، وسط توقعات بمواصلة الزيادة في أرصدته التي بلغت 34.970 مليار دولار في سبتمبر 2023.

التطور الملحوظ للجنيه

يشهد السوق المصري حركة إيجابية متزايدة تعكس استقرارًا ملحوظًا في الاقتصاد، ويبقى مسار العملة المحلية مقابل الدولار الأمريكي مربوطا بالعوامل الاقتصادية العالمية والإقليمية وسياسات البنك المركزي المصري في الفترة المقبلة.