خدمات

الأخضر يواصل التحليق..سعر الدولار في السوق السوداء اليوم يواصل قفزاته شوف الدولار وصل كام عند التجار


سعر الدولار في السوق السوداء اليوم يواصل الارتفاع، حيث أنه مستمر في الصعود والارتفاع، حيث يشهد الأخضر ارتفاعًا ملحوظًا يوما بعد يوم في السوق الموازية، مما يعكس وجود تحديات تواجه جهود الحكومة للسيطرة على تداول العملة في السوق غير الرسمية، يستمر مضاربو العملة في السيطرة على هذا السوق غير الشرعي، مما يؤدي إلى استمرار صرف الدولار مقابل الجنيه المصري بأسعار مرتفعة، هذا الوضع يزيد من الفجوة بين سعر الدولار في البنوك وسعره في السوق السوداء، مما يعكس التوترات والتقلبات الاقتصادية الحالية في الشارع المصري.

سعر الدولار في السوق السوداء اليوم

سعر الدولار في السوق السوداء يواصل قفزاته المستمرة مسجلا للشراء 54 جنيها وسعر البيع سجل 55 جنيها.

سعر الدولار اليوم في البنوك 

مع بداية اليوم الثاني في العام الجديد يواصل سعر الدولار في البنوك المصرية استقراره اليوم الثلاثاء 2 يناير 2024:

  البنك المركزي المصري

  •  سعر البيع: 30.93 جنيه
  •  سعر الشراء: 30.84 جنيه

   البنك الأهلي المصري

  •  سعر البيع: 30.85 جنيه
  •   سعر الشراء: 30.75 جنيه

   بنك مصر

  •  سعر البيع: 30.85 جنيه
  •  سعر الشراء: 30.75 جنيه

   البنك التجاري الدولي

  • سعر البيع: 30.95 جنيه
  • سعر الشراء: 30.85 جنيه

 بنك الإسكندرية

  • سعر البيع: 30.95 جنيه
  • سعر الشراء: 30.85 جنيه

بنك التعمير والإسكان

  • سعر البيع: 30.95 جنيه
  • سعر الشراء: 30.85 جنيه

  مصرف أبو ظبي الإسلامي

  • سعر البيع: 30.95 جنيه
  • سعر الشراء: 30.90 جنيه

بنك الكويت الوطني

  • سعر البيع: 30.95 جنيه
  •   سعر الشراء: 30.85 جنيه

 البنك العربي الإفريقي الدولي

  •  سعر البيع: 30.95 جنيه
  • سعر الشراء: 30.85 جنيه

  بنك البركة الإسلامي

  •  سعر البيع: 30.95 جنيه
  •  سعر الشراء: 30.85 جنيه

متى تنتهي أزمة الدولار في مصر

متى ستنتهي أزمة الدولار في مصر سؤال يحير الكثيرين ويثير اهتمامًا خاصًا في ظل التصريحات الأخيرة لرئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي وفقًا لتصريحاته، يعتبر مدبولي أن الأزمة الحالية للعملة في مصر هي "أزمة عابرة" وستنتهي خلال فترة وجيزة جدًا.

ويشير إلى توقعات بتخفيض قيمة الجنيه المصري أمام الدولار، حيث يتوقع أن يتم ذلك خلال الربع الأول من العام الجديد، يُرجح أن هذا الإجراء يهدف إلى زيادة مصادر الدخل بالعملة الصعبة، مثل التصدير والسياحة والاستثمار الأجنبي، مما يساهم في تحسين موقف مصر أمام المؤسسات الدولية.

من جهة أخرى، يشدد متولي على أهمية أن يقوم البنك المركزي المصري بتبني نظام سعر صرف مرن بشكل دائم لتحقيق المرونة وتقليل التعاملات غير المشروعة، وبالتالي الحد من السوق السوداء.

ويقترح أن الحكومة يجب أن تتخذ سياسات مالية جديدة تدعم الصناعة المحلية لزيادة معدلات الإنتاج وتقليل الاعتماد على الاستيراد، يُشير شوقي أيضًا إلى ضرورة خفض الضغط على العملة الأجنبية.

وأخيرًا، يُظهر تقرير الوضع الخارجي للاقتصاد المصري أن هناك تحديات مستمرة، حيث تتسبب فوائد الدين الخارجي والضغط على العملة الأجنبية في استمرار أزمة نقص العملة في مصر، مما يتطلب من الحكومة اتخاذ إجراءات فعالة للتصدي لهذه التحديات.